Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
تعرف على الأوراق المطلوبة لاستلام شقق المرحلة الثانية بـ"دار مصر" - المتحدث العسكري ينشر فيديو احتفال القوات البحرية بعيدها - وزير الزراعة يصل البحيرة لافتتاح موسم الصيد بمزرعة برسيق - ناسا تضع خطة جديدة تمهيدا لإرسال البشر إلى القمر - تخصيص 2500 فدان بالوادى الجديد لتنفيذ أكبر مزرعة لإنتاج زيوت محركات الطائرات - رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتشكيل لجنة لإعداد قاعدة بيانات المصريين بالخارج - صور.. بدء التصويت فى الانتخابات التشريعية الأفغانية وسط تهديدات من طالبان - صور.. إسبانيا تنقذ مهاجرين بالبحر المتوسط وتعترض قاربهم فى ميناء ملقا - 20 مليون جنيه تُنهي أزمة تجديد عقد مؤمن زكريا مع الأهلي - الأرصاد: اليوم ارتفاع تدريجى في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 32 درجة - دبست نفسها من الأول.. إريانا جراند تخفى تاتو حبيبها بـ"بلاستر" - وفاة خاشقجي.. السعودية توقف 18 شخصا والتحقيقات مستمرة - داعش يطلق 6 رهائن بسوريا في "صفقة الـ 27 مليون دولار" - بعثة صندوق النقد تبدأ مراجعتها الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي - انفجارات تهز مراكز اقتراع في أفغانستان.. وسقوط ضحايا -

ملفات وحوارات

حصاد 2017 مصر تولد من جديد.. رئيس يبنى ووطن ينهض

حصاد 2017 مصر تولد من جديد.. رئيس يبنى ووطن ينهض
حصاد 2017 مصر تولد من جديد.. رئيس يبنى ووطن ينهض
طباعة
اسم الكاتب : خاص: البورصجية

إنجازات على أرض الواقع بعيدا عن الحلم والوهم، شهدها عام 2017 فى مصر، فجعلت منه عاما استثنائيا، وحملت شهور العام ما بين بدايته ونهايته تحديات وقرارات مصيرية وحاسمة فى تاريخ شعب مصر، وازدحمت صفحاته بسلسلة طويلة من المعارك المتلاحقة فى مواجهة الإرهاب وحماية تراب الوطن وتنميته.
وشهد العام تسابقا محمودا بين الإنجاز والتنمية فى زمن قياسى، كما شهد آلام المخاض التى تسبق ميلاد مصر جديدة، بعد فترة اختبار قاسية وتحد تاريخى غير مسبوقين.
وأثبتت عبقرية المكان وعبقرية الزمان، ودعم المصريين لبلدهم إصرارهم على النجاح، وأنهم قادرون على المواجهة وعبور الصعاب بتعب وتضحية، حيث يجسد البناء والتنمية مخزون المشاعر الوطنية الخفى فى وجدانهم والضارب فى أعماق التاريخ بجذوره غير القابلة للاقتلاع فى الوعى الجمعى للمصريين الوطنيين .
بجهد رئيس يبنى ويعمل على إنقاذ وطن، ووطن ينهض بإرادة أبنائه ، سيأخذ التاريخ مجراه وستنتصر الإرادة الحرة للمصريين ، فمصر هى وطن كل المصريين الشرفاء المنتمين إليها المحبين لترابها المخلدين لتاريخها وحضارتها ، ولا مكان للخونة فيها، ولن يستطيع الأعداء إسقاطها أو ربطها بذيل جماعات لا تعرف للأوطان حبا .
عام يستعد للرحيل دخلت مصر فيه مرحلة جديدة حاسمة من مراحل إعادة بناء شاملة، استنادا على التأسيس الذى تحقق لدولة وطنية عصرية تلتزم بمبادئ الحكم الرشيد والسيادة الوطنية الحرة، ودشنت مصر خلال عام ٢٠١٧ حلقة جديدة حاسمة فى تاريخها عن طريق تبنى أجندة تقدميه تخاطب تغييرات العصر، وتعتمد على الحكم الرشيد واحترام حقوق الإنسان ومحاربة الفساد والمحاسبة والشفافية، وإرادة شعب صلبة وتمنح مصر صك الثبات فى عالم متغير بزخم لا يقل فى تأثيره عن دور مصر وثقلها على الصعيد المحلى والإقليمى والدولى .
وبنهاية العام تكون مصر على مشارف السنة الرابعة من ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسى مسجلا له التحامه بمشاكل المواطنين وعيشه ببساطتهم ، رئيس يتحاور بصدق وشفافيه مع المصريين ويؤمن بتمكين الشباب ، ويعطى اهتماما كبيرا للمرأة للحصول على حقوقها والمكانة التى تستحقها، مرت أربع سنوات من الولاية الدستورية الأولى للرئيس حققت خلالها السياسة الخارجية المصرية العديد من النجاحات فى وجه الضغوط والتحديات الكبرى وفى مقدمتها الإرهاب الممول والمدعوم من الخارج وتهديدات مستمرة لمصر على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة ٠
وشهد عام ٢٠١٧ استمرار حفاظ مصر على استقلال قرارها، وعلى الثوابت الوطنية القومية لسياستها الخارجية، وازدادت قوة العلاقات مع القوى الدولية، ولم تنس مصر مواقف الأشقاء ولا طعنات الغادرين، فكانت عودة الريادة العربية لها واستعادتها المكانة العربية والعالمية، كما شهد العام تحولا مهما فى ملف العلاقات الخارجية لمصر، وأعاد رسم خارطة علاقاتها الخارجية على أساس من المصالح العليا، وبما يحفظ هويتها ويضمن عروبتها، واستقلال قرارها .
تعديل مسار العلاقات الخارجية لأفاق أرحب أتاح علاقات ندية مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وعلاقات دافئة مع روسيا والصين واليابان وكوريا، وعلاقات وطيدة مع الإمارات وشراكة حقيقية مع السعودية، والعودة إلى أحضان القارة السمراء وانتهاء سنوات من الإهمال، وتعاون ثنائى مع الأشقاء الأفارقة كان دافعا قويا لعودة مصر إلى الاتحاد الأفريقى بعد فترة مؤقتة من تجميد عضويتها، وأكثر من ١٢ زيارة رئاسية أنهت عقود التجاهل وترجمت رؤية مصر نحو قارتها وصححت المسار وأعادت جسور التواصل، وعظمه حرص الرئيس على المشاركة فى أعمال جميع القمم الأفريقية، ومد يد العون للأشقاء للاستثمار فى المستقبل
زحمة الأحداث خلال عام ٢٠١٧ شهدت تسابقا بين معدلات التنمية المستدامة و العمليات الإرهابية ، فى معركة فاصلة تخوضها مصر ، ومن ورائها قوات الجيش والشرطة وكافة أجهزة الدولة، وإرهاب للعقول يحاربه الرئيس السيسى بالتشديد على حتمية تجديد الخطاب الدينى، وإصداره لقرارات إنشاء الهيئتين الوطنيتين للصحافة والإعلام لتصحيح مسار الإعلام، ومواجهة الأكاذيب والشائعات ومحاولات إشعال فتيل التشكيك والإحباط وبث الفرقة بين أركان الدولة والشعب للحفاظ على وحدة المصريين والتوافق والاتفاق بين فئات الشعب بجناحى الأمة المسلم والمسيحي، والاتحاد الحقيقى والانصهار الإنسانى الذى تتميز به مصر من قديم الأزل .
قرار تعويم الجنية، أثبت أن السيسى مقاتل يواجه التحديات الاقتصادية بشجاعة بسلاح الإصلاح الإقتصادى الجاد وهو الخيار الصعب لمستقبل أفضل، حيث لم يكن هناك حل آخر غير التعاطى مع برامج صندوق النقد الدولى للإصلاح الإقتصادى، أو ما شبهه الرئيس بالعلاج المر الذى لم يكن لابد منه .
المشروعات القومية الكبرى والتحول الاقتصادى وضربات الدولة ضد الفساد ، كانت أبرز سمات عام ٢٠١٧، وآخرها كانت افتتاح أنفاق الخير التى تنقل التنمية إلى أرض الفيروز عبر أنفاق الإسماعيلية أسفل قناة السويس بمدينة الإسماعيلية لربط سيناء بالوطن الأم، وعاصمة إدارية جديدة تعمر صحراء مصر وتخلخل التكدس الذى تعانى منه القاهرة ، وتدفق الخير من حقلى ظهر ونورس للغاز الطبيعى بما يسمح بدخوله لمدن الصعيد، وافتتاح المرحلة الأولى من بركة غليون للاستزراع السمكى الذى يوفر ١٠ آلاف فرصة عمل للشباب فى مشروعات الاستزراع السمكى، وإقامة ١٠٠ ألف صوبة زراعية فى حلايب وشلاتين وسيناء ومحافظات الصعيد.
تحول كبير فى سياسات دعم الفقراء ومحدودى الدخل، وتنمية اجتماعية بدأت عقب ثورة ٣٠ يونيو وتعاظمت فى عام ٢٠١٧ على محاور عمل ثلاثة فى برامج الحماية الاجتماعية وزيادة مخصصاتها من ٨ مليارات جنيه إلى 5.15 مليار، و ٧ مليارات لبرنامج تكافل وكرامة، و٤٠٠ مليون جنية للرعاية والتنمية الاجتماعية للأطفال بلا مأوى، وتوفير ١٦٩ مليونا و٧٩٢ ألف جنيه بالتعاون مع القطاع الخاص وصندوق تحيا مصر لتنفيذ برنامج تدريبهم فى مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتوظيف الخدمة العامة ٠
وشهد العام أيضا استمرار مبادرة مسكن مناسب لكل مواطن ، واستمرار وضع العشوائيات على خطى التطوير بموازنة من صندوق تطوير العشوائيات خلال عام ( ٢٠١٧/٢٩١٦ ) قدرها حوالى مليار ونصف المليار، ، وأحدث مشروعات التطوير فى القاهرة تضمنت بناء ٤٠ ألف وحدة سكنية فى ثلاث مناطق لإقامة مجتمعات عمرانية متكاملة لسكان المناطق المتدهورة ، وفى المقدمة يقف حى الأسمرات باعتباره تجربة ناجحة و نموذجا يحتذى به ٠
وتم استكمال العمل فى تنفيذ الشبكة القومية للطرق بتكلفة تصل إلى ١٠٠ مليار جنيه، ورسم خريطة استراتيجية خاصة بالطرق الموجودة فى الصعيد، وفى شهر يوليو الماضى بدأت المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق فى الصعيد لاعادة الروح التجارية الصناعية والسياحية للجنوب بتكلفة مقدارها ١٣ مليار جنيه، وسيتم الإنتهاء منها فى ثلاث سنوات، كما بلغت فاتورة شبكة الطرف ١٠٠ مليار جنيه فى ٣ سنوات، منها ٢٢٢ كيلومتر طرق جارى تنفيذها بالجنوب، و٤٤٥ كيلو مترا تم الانتهاء منها، بالإضافة إلى 7.1 مليار جنية لتطوير الطرق القديمة
منظومة متكاملة للرعاية الصحية توجت عام ٢٠١٧ قبل رحيله بإقرار البرلمان المصرى لقانون التأمين الصحى ليشمل جميع المصريين، وطفرات يحملها فى التأمين الصحى على الفلاحين وعمال الزراعة التعاقدية وغيرهم، و ملحمة التصدى لفيروس سى الذى نهش أكباد المصريين عقودا طويلة، انجازان يستحق أن يفخر به عام ٢٠١٧، حيث كانت مصر تمثل أعلى نسبة إصابة فى العالم بهذا المرض، وحاليا تم علاج مليون و٢٠٠ ألف مريض من إجمالى ٥ ملايين مصاب، وبنهاية العام القادم ستصل نسبة الإصابة إلى النسب العالمية وهى ١ %، وذلك بتضافر الجهود بين الجهات المهنية المختلفة.
إنجاز جديد فى مشروع المليون ونصف مليون فدان باكورة النهضة الزراعية التنموية الشاملة ، و بوابة مصر الخضراء للتنمية الزراعية ، والمشروع فكرة الرئيس السيسى الذى استهدف إيجاد مجتمعات عمرانية جديدة ، كما حظى الفقراء ومحدودو الدخل فى العام الحالى بزيادة كبيرة فى مخصصات دعم السلع التموينية التى تجاوزت ١٤٠ فى المائة ، حرصا على التخفيف عن البسطاء فى كافة المحافظات.
وفى مجال التعليم سعت مصر خلال هذا العام للارتقاء بمستوى التعليم العام والجامعى باعتباره أمنا قوميا لمصر، والارتقاء يعنى رفع مستوى التعليم والاهتمام بالتعليم المتميز، وفى مجال الكهرباء والطاقة، ودعت مصر تماما عصر الظلام، وشهدت طفرات كبيرة فى مشروعات الطاقة المتجددة، وتحسين كفاءة المحطات، ودخلت عصر الكهرباء النووية بتوقيعها مع روسيا عقد اتفاق إنشاء أول محطة نووية للحصول على الكهرباء فى الضبعة غرب مصر .
واستحوذ الشباب المصرى على قلب المشهد فى عام ٢٠١٧، حيث لقاءات الرئيس الدورية بصفة شهرية مع شباب مصر من المحافظات المختلفة، ونالت المرأة المصرية نصيبها من الإنصاف فى هذا العام بجعله عاما للمرأة المصرية، إيمانا عمليا من القيادة السياسية بأنها شريك حقيقي فى كل خطوة على الطريق الوطنى.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك