Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
"معيط": إقرار مشروع قانون لهيكلة المصالح المالية وتحديد الضبطية القضائية - موني هلال تفوز بلقب ملكة جمال مصر 2018 - شاهد.. شريهان ترقص على أغنية "ده لو اتساب" فى حفل زفاف بأحد فنادق أسوان - تعرف على الأوراق المطلوبة لاستلام شقق المرحلة الثانية بـ"دار مصر" - المتحدث العسكري ينشر فيديو احتفال القوات البحرية بعيدها - وزير الزراعة يصل البحيرة لافتتاح موسم الصيد بمزرعة برسيق - ناسا تضع خطة جديدة تمهيدا لإرسال البشر إلى القمر - تخصيص 2500 فدان بالوادى الجديد لتنفيذ أكبر مزرعة لإنتاج زيوت محركات الطائرات - رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتشكيل لجنة لإعداد قاعدة بيانات المصريين بالخارج - صور.. بدء التصويت فى الانتخابات التشريعية الأفغانية وسط تهديدات من طالبان - صور.. إسبانيا تنقذ مهاجرين بالبحر المتوسط وتعترض قاربهم فى ميناء ملقا - 20 مليون جنيه تُنهي أزمة تجديد عقد مؤمن زكريا مع الأهلي - الأرصاد: اليوم ارتفاع تدريجى في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 32 درجة - دبست نفسها من الأول.. إريانا جراند تخفى تاتو حبيبها بـ"بلاستر" - وفاة خاشقجي.. السعودية توقف 18 شخصا والتحقيقات مستمرة -

أهم الأراء

نجوى عبدالعزيز تكتب: حاربوهم بأسلحتهم ولا تهينوا بلادكم

طباعة
اسم الكاتب : نجوى عبد العزيز

من منا لم يوجع له قلب أو تحترق أعصابه من جراء القرار الأرعن الصادر من رئيس أمريكا رونالد ترامب بشأن تهويد زهرة المدائن وأولى القبلتين بالنسبة للمسلمين وثالث الحرمين الشريفين رسمياً ونقل السفارة الأمريكية للقدس. وبهذا القرار تكون قد اكتملت جريمة اغتصاب القدس ومصادرتها تماما من قبل الصهيونية تنفيذاً للمخطط اليهودى الذى لم يكتف باقتطاع جزء من جسد الأمة الإسلامية بل قرروا أن يجعلوا من هذه الأرض الطاهرة التى يحاولون تدنيسها قاعدة للكيد والنيل من الأمة العربية والإسلامية، والهيمنة عليها وخسف حضارتها.

إن قرار نقل أمريكا لسفارتها بالقدس ليس سوى تنفيذ للمخطط الصهيونى لتحقيق حلم إسرائيل التاريخى فى دولة تكون أرضها من النيل إلى الفرات وهي بذلك تريد بإرادة البلطجى أن تكمن قوتها فى المخطط الصهيونى بالقضاء على العالم العربى بصفة عامة والقضاء على 3 دول عربية إسلامية بصفة خاصة هي سوريا والعراق ومصر، فالسعى كل السعى الآن من أمريكا وإسرائيل أن يغرق الشعب المصرى فى المشاكل والأزمات دائماً ولا يفيق، وليتنا نفهم ونعلم أنها حرب عقيدة ولن يتركوا أحداً فى حاله وهو صراع بين الحق والباطل وسوف يستمر ليوم الدين. إن الصهاينة يصدرون لنا المشاكل أولاً بأول لإلهاء الوطن العربى وجس نبض شعوبه وجعلهم ضعفاء ليطمئن العدو الصهيونى أن الوطن العربى فى ضياع، فلابد أن تشغل دماغك وتنتبه وكفانا سذاجة وغشماً، فالتاريخ يعيد نفسه، لقد حدث ذلك من قبل من الصليبيين والتتار، فلا تضيعوا وقتكم وعقولكم بالمظاهرات الدامية، ولا تتركوا أعمالكم لتضيع الأمة، فلن تعيد المظاهرات أو الهتافات الدامية أو السباب أراضى اغتصبت أو حقوقاً سلبت، ولا تفتتوا فى عضد مؤسسات الدولة ومفاصلها ولا تسبوا القائمين عليها.

 المطلوب أن نقف جميعاً على قلب رجل واحد وليعلم المتظاهرون أن جيشنا فى حالة حرب حقيقية مع أعداء مصر الإرهابيين الدواعش والتكفيريين فى الصحراء الغربية حتى سيناء، فاتقوا الله فينا وفى بلادكم وأنفسكم ويبقي التأكيد علي أن جيش مصر سيظل صامداً دفاعاً عن الأرض.. بجنوده خير أجناد الأرض.

[email protected]

 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك